الخميس , يونيو 22 2017
الرئيسية / الطب والحياة / خرافات التمارين الرياضية

خرافات التمارين الرياضية

الركض على جهاز المشي يخففّ من آلام الركبة: جهاز المشي يتضمن سرعات عالية والتي من شأنها أن تخفف تأثير التعب، والركض خارجًا يمكن أن يكون مؤذيًا للركبتين والساقين، لكن الباحثين وجدوا أن العدائين يقومون بتعديل خفيف لسرعة جهاز المشي ليعادل ذلك الركض خارجًا. يميل العداءون إلى القفز أثناء السير على جهاز المشي ويمكن لهم أيضًا أن يمشون بخطى واسعة أثناء ذلك.

استبدال أحذية الجري كل ستة أشهر: ذلك يعتمد على حجمك وعلى أسلوبك في الجري، والعادات التي تقوم بها أثناء الجري. لكن عندما تبلى بطانة الحذاء عليك استبداله. أشارت دراسة استمرت ثمانية عشر عامًا والتي بدأت في عام 1991م أن الأوروبيين يرتدون حذاء الجري كل 600 ميل، مع أن الحذاء يمكن ارتدائه بأمان حتى بعد هذه النقطة، كل شيء يعتمد على حالة الحذاء.

تمارين التمدد تحمي من الإصابة: في الواقع وجدت دراسات أن التمدد الثابت قبل التمارين لا يقلل من احتمال الإصابة أو التعرّض لضرر. في الحقيقة؛ العداءون اللذين يشاركون بمثل هذا النوع من تمارين التمدد يمكن لهم أن يكونوا أبطأ سرعة، وفقًا لدراسة نُشرت عام 2013م في مجلة “القوة وبحوث التكييف” أن الأشخاص اللذين يقومون بتمارين التمدد قبل رفع الأثقال في الواقع يشعرون بأنهم أضعف، والتمدد الثابت للعضلة يقلل بنسبة 2% من طاقتها. هذا لا يعني أنه لا ينبغي عليك القيام بالإحماء أو التسخين، لكن تمارين التمدد قد لا تكون طريقة جيدة للبدء.

إذا لم تتعرّق فأنت لا تبذل جهدًا: (جيسيكا ماثيوز Jessica Matthews) المتحدث باسم المجلس الامريكي للتمارين (ACE) قالت: “أن التعرّق عبارة عن استجابة بيولوجية تعمل على تبريد الجلد وتنظيم الحرارة الداخلية للجسم”، إذن العرق علامة على أن الجسم يقوم بتنظيم حرارته، لكن يمكنك حرق السعرات الحرارية بالكثير من الطرق التي لا تنتهي بالتصبب عرقًا.

العرق يخلص الجسم من السّموم: نستغل حوالي واحد بالمائة من التوكسين (سم حيوي بروتيني) من الغدد العرقيّة الخاصة بنا. فالجهاز الهضمي هو الذي يقوم بالجزء الأكبر من عمليّة تنظيف الجسم من السّموم.

عدّادات السعرات الحرارية الموجودة في الآلات الرياضيّة تعطي نتائج غير دقيقة: الآلات الرياضيّة لا تعلم شيئًا عن جسمك، وزنك ومستوى لياقتك كل هذه العوامل تؤثر على كم السعرات الحراريّة التي تحرقها أثناء التمرينات. فلا تأخذ عدادات السعرات الحرارية على محمل الجد، بالرغم أن بعضها أكثر دقة من الآخر، بحسب دراسة أجريت؛ أن أجهزة الجري دقيقة إلى حد ما، في حين جهاز “البتكل Elliptical” يبالغ في تقدير السعرات بمعدل 42 بالمائة.

القيام بالعديد من تمارين الضغط تنتج عضلات بطن مثاليّة: وفقًا للخبراء، فإنك لا تستطيع التخلص من الدهون بشكل فوري، فالقيام بتمرينات جيدة ومتناغمة يمكن أن يساعد. لكن إن كان مطلبك هو الحصول على العضلات التي تريدها، فينبغي عليك أن تجمع ما بين تمارين الكارديو (الكارديو: تمارين تتطلب مجهود عالي، وتسرّع نبضات القلب لمدة طويلة نوعًا ما، وهي أفضل لصحة الإنسان من رفع الأثقال). وبين اتباع نظام غذائي جيّد في روتينك.

الكارديو يحرق سعرات حراريّة أكثر من تمارين خسارة الوزن: يعتمد ذلك عليك وعلى تمارين الإحماء التي تمارسها، لقد وجدت بعض الدراسات أن المزيد من السعرات الحراريّة تُحرق خلال تمارين الكارديو لكن شدة التدريب هي التي تسمح باستمرار حرق السعرات الحراريّة لمدة أطول بعد التمرين.

أقصى معدل لضربات القلب يساوي 220 مطروحًا منها عمرك: الكثير من الناس يعتقدون أن هناك نطاق حرق دهون مثالي لمعدل ضربات القلب، وهو ما بين 60 و75 بالمئة من أقصى معدل لضربات القلب، فيبقى المتدربون في ذلك النطاق للحصول على تدريب فعّال. وبالفعل لا يوجد صيغة مثاليّة لحسم أمر أقصى حد لنبضات القلب ومن ثم نطاق حرق الدهون. فالصيغة المزعومة تبالغ في تحديد معدل نبضات القلب للشباب وتفعل العكس مع الكبار في السن، ومع ذلك إذا كنت مهووسًا بالنظام والدقة، تحدّث إلى طبيب أو مدرّب لتحصل على عدد دقيق.

لا ألم، لا فائدة (no pain no gain): هذه العبارة ليست شائعة بين الخبراء اللذين يعتقدون أنك لا يجب أن تشعر بالألم أثناء التمرين، عدم الراحة والألم في العضلات هي أمور طبيعية تمامًا، لكن إذا كنت تشعر بألم حقيقي، فإنك على وشك الإصابة وإيذاء نفسك أو أنك آذيت نفسك فعلًا، تحدّث إلى طبيبك في هذه الحالة.

عن سماح عودة

شاهد أيضاً

العضة الجليدية(التثليج) frost bite

تثليج القدمين أو تورّم الأصابع الشتائي وبرودة الأطراف، أحد أبرز المشكلات الصحيّة شيوعاً بين الناس …