الخميس , أبريل 27 2017
الرئيسية / الطبيعه / الحياة على تربة الأرض قد تكون أقدم مما كان يعتقد

الحياة على تربة الأرض قد تكون أقدم مما كان يعتقد

قبل وجود الأشجار والنباتات بفترة طويلة جدا و تطورها الطريق، كانت التربة على الأرض على قيد الحياة، كما كشف عنه فحص دقيق للأحافير الدقيقة في صحراء شمال غرب أستراليا، وفقا لتقارير فريق من الباحثون في جامعة ولاية أوريغون.
microfossils
microfossils
وتتطلب هذه الأحافير شديدة الصغر مجهراً لرؤيتها. يعتقد أن الصخور الأسترالية اللتي يصل عمرها الى مليون سنة 3000 تتكون من أصل بحري. “، وقال عالم الحفريات غريغوري ريتالاك، المؤلف الرئيسي “معادن الملح المتربة من الصخور تبين على أنهم شهدوا عمليات تبخر على الأرض”في عدد ديسمبر من مجلة جندوانا الدولية للبحوث.
وقال ايضا ان الاثار المعدنية والكيميائية الموجودة في الصخور يتطلب عمليات من التجوية في الماضي الجيولوجي البعيد.قال ريتالاك ” لم تكن الحياة موجودة بالتربة فحسب، بل كانت مزدهرة في وقت مبكر حوالي ثلثي الطريق من تشكلها من السديم الشمسي”. أصل النظام الشمسي والأرض حدث قبل نحو 4.6 بليون سنة.

 

actinobacteria
actinobacteria
تبين الدراسة ما لا يقل عن خمسة أنواع مختلفة من الأحافير الدقيقة المختلفة من حيث الحجم والشكل وتركيب النظائر. أكبر وأكثر الأحافير الدقيقة تميزا  هي هياكل جوفاء على شكل مغزل مثل عفن شعاويات (actinobacteria)، لا تزال مجموعة أساسية في التربة الأرضية وهي المسؤولة عن رائحة التربة المميزة من تراب الحديقة.
purple sulfur bacteria
purple sulfur bacteria
هنالك حفريات أخرى على شكل كرة مماثلة لبكتيريا الكبريت الأرجواني (purple sulfur bacteria) ، اللتي تحوي على مركبات عضوية ضوئية في غياب الأكسجين مع ترك المعادن الكبريتات بوفرة في التربة.
وقال ريتالاك، وهو أستاذ في قسم علوم الأرض ومدير مجموعات المتحجرات في متحف التاريخ الطبيعي والثقافي “مع كثافة الخلايا أكثر من 1000 في كل مليمتر مربع، ومجموعة متنوعة من المنتجين والمستهلكين، هذه الأحافير الدقيقة تمثل النظم الايكولوجية الأرضية العاملة، وليس مجرد عدد قليل من الخلايا الضالة”، واضاف “انهم دليل على أن الحياة في التربة كانت مهمة لدورات الكربون والفوسفور والكبريت والنيتروجين في تاريخ كوكب الأرض في وقت مبكر للغاية.”
الاكتشافات الجديدة من قبل فريق جامعة ولاية أوريغون يمكن أن تكون مثيرة للجدل لكثير من العلماء لإعتمادهم على نظريات لفترة طويلة مثل ستروماتوليتيس، وهي شكل من أشكال الحياة التي ظهرت منذ 3.7 مليار سنة، و نظريات اخرى مثل نظرية الحياة البحرية كدليل على الحياة التي تطورت في البحر وجدت طريقها إلى التكوينات الصخرية بين المد والجزر .
اشار ريتالاك الى مذكرة “فتاة المختبر” اللتي نشرت هذا العام لكاتبها هوب يارغن، وهو جيوبيلوجي في جامعة هاواي، الذي كتب: “لعدة مليارات من السنين، كانت كل مساحة اليابسة على سطح الأرض جرداء تماما حتى بعدما قامت الحياة بإغناء المحيطات ليس هناك دليل واضح لأي الحياة على اليابسة”.
وقال ريتالاك  ” في النهاية .. إن الأحافير الدقيقة المكتشفة حديثا قد زودتنا بالدليل “
التربة القديمة مع أملاح الكبريتات والأحافير الدقيقة تأتي من منطقة بيلبارا غرب أستراليا. وهي تشبه بشكل سطحي لتلك التي وجدت في الآونة الأخيرة من قبل روفر المريخ. واضاف “أن المعلومات المتوفرة قد تكون مفيدة لاكتشاف حياة على الكواكب الأخرى.”
بالنسبة للاكتشافات الجديدة، كان التصوير المتقدم والتحليلات اللتي أجريت من مجموعة الأدوات في مركز المواد المتقدمة ، والمعروف باسم CAMCOR، في جامعة ولاية أوريغون.

 

عن نشأت أبوموسى

نشأت أبو موسى مهندس إتصالات خبير في انظمة سيسكو الصوتية،مدير العمليات في متعة العلوم

شاهد أيضاً

كيف إنقرضت الديناصورات ؟!

الديناصورات تلك الكائنات العملاقة التي لم نراها حية إطلاقاً إلا أننا متأكدون أنها كانت تستوطن …